Pages

Thursday, February 23, 2012

وحدي !


وحدي ، أخاف وقع تلك الكلمة البارد و المرعب علي النفس ، يجعلك تضيع معها كما
يضيع الطلع وسط الريح، أقول مخادعا نفسي أنا جبل بلا قلب لا تهزني الرياح لكني ما
البث إلا أن أجد الماء يتفجر من بين اضلعي وأذوب بينه .

قرأت عنها …قرأت عن الوحدة… قرأت كيف انتهي أمر من كان وحده… مات
غربة ! .هل أموت وحدي ؟ لما لا ؟ أبا ذر مات وحيدا فلا أموت أنا ؟

تحدثني نفسي أن اعتمد عليها،"كن أنيس ذاتك ولا تلجأ لبشر قط" ، أفيق من سكرتي
هذه إلا وأنا منقسم عليها نفسي عادت تخادعني ، لا ادري إن كنت أدمنت الوحدة.

ثم وما الضير أن اكون وحدي ؟ أفلا يتمني العشاق أن يصيروا سوي روح واحدة نفس
واحدة وقلب واحد ها أنا ذا ، أجالس نفسي، أؤنبه،ا اصادِققها ، اصدقها ،احبها ،
اشتاق لها، افتن بها أغار عليها ، أتبسم فترد نفسي الابتسامة ، ابكيها فتكفكف دموعي،
أموت أجد من يحز فيه فقداني.

بقلم : محمد نجم

1 comments:

Post a Comment